اسواق عمان . كوم

 

 
 
     
 

الرئيسية  |

ْْاعلان جديد

  ||||||||| 

 
 

اسواق عمان - الموقع الاعلاني الاول في عمان - الاردن

 
                     
 

سيارات للبيع في الاردن

 

 

     

 

 

قرار وشيك لوزارة الصحة الاردنية باعتبار مرض انفلونزا الخنزير

انفلونزا عادية لا تحتاج حتى الى فحوص

 

مدير مستشفى حمزة: إنفلونزا الخنازير لا تهدد حياة المصاب


رغم تزايد أعداد المصابين بإنفلونزا الخنازير ليصل عددهم إلى 227 مصاباً، إلا أنه لم يعد يشكل خطراً على حياة المصاب، بحسب ما اكده مدير مستشفى الامير حمزة د. علي حياصات.
وبين حياصات أنه تم ادخال اكثر من 200 حالة مصابة ولكنها غادرت المستشفى بعد تلقيها العلاج اللازم.

وأشار حياصات الى ان مستشفى الامير حمزة استطاع التعامل مع كافة الحالات التي استقبلها من خلال كادر طبي مجهز ومؤهل مكون من عدة تخصصات، كما تم تخصيص قسم خاص لاستقبال المرضى ويحتوي على 52 سريرا".

ومن الجدير بالذكر عدم تعرض أي معالج للإصابة، "وذلك لاتباع السبل الوقائية الصحيحة في التعامل مع الحالات".

ودعا حياصات المواطنين التوجه الى إحدى المستشفيات المخصصة لاستقبال الحالات المصابة بإنفلونزا الخنازير في حال شعر بأعراض أنفلونزا الخنازير وذلك لإجراء الفحوصات اللازمة.

وفيما يتعلق بالارشادات الصحية والوقائية، قال حياصات بأن على "المواطنين اخذ الحيطة والحذر باتخاذ وسائل الوقاية كغسل اليدين بالصابون والماء والإكثار من المواد المعقمة قبل الاقبال على تناول وجبات الطعام واستخدام المناديل الورقية والتخلص منها مباشرة".

ويشمل هذه الارشادات الوقائية التخلص من بعض العادات الاجتماعية السلبية التي تساهم في نقل العدوى "كاستخدام الارجيلة في الاماكن العامة والتقبيل وشرب القهوة السادة بخاصة اننا مقبلين على مواسم الاعياد "، بحسب حياصات.

ويتوقع بحسب وزارة الصحة ازدياد الاصابات في المدارس نظرا لاكتظاظ الطلبة في الصفوف المدرسية، ولكن بالتوعية والإرشاد والإجراءات التي اتخذتها وزارة التربية والتعليم ستساهم بالحد من انتشار المرض".

التحذيرات من بعض الصيدليات التي تروج بوجود مطاعيم ضد الانفلونزا الخنازير مايزال يأخذ اهتمام وزارة الصحة، حيث أوضح حياصات "انه ولغاية اللخطة لم يتوفر المطعوم في الاسواق ولم تصرح عنه منظمة الصحة العالمية حيث يحتاج الى مراحل عديدة قبل ان يباع في الاسواق".

أما علاج إنفلونزا الخنازير الوحيد "فهو التام فلو الذي اثبت انه علاج ناجع جداً، ولم يحدث أي مضاعفات نتيجة استخدام هذا العلاج ".
هذا يعد مستشفى الامير حمزة اول مستشفى يستقبل المصابين بأنفلونزا الخنازير، حيث استقبل ما يقارب 200 حالة وتم علاجهم بشكل كامل.

 

طبيب اماراتي يؤكد أنه "فيروس ضعيف" والفزع منه "مبالغ فيه"
لا خوف من أنفلونزا الخنازير في المدارس


دعا أستاذ في طب الأطفال الآباء إلى «عدم الاستجابة لدعوات منع أبنائهم من الانتظام في المدارس، بدعوى حمايتهم من فيروس أنفلونزا الخنازير».

وقال الدكتور أحمد حسن إن «فيروس (H1N1) من الفيروسات الضعيفة، وعلى اقصى تقدير متوسط الخطورة، ولا يصنّف أبداً أنه أحد الفيروسات الشرسة».

وذكر الطبيب، الذي يدير عيادة لطب الأطفال في دبي، وتعامل مع أطفال في الدولة أصيبوا بالفيروس، أن «ما بين 90 و95٪ تكون إصابتهم بسيطة وتُشفى من تلقاء نفسها، أو ببعض العلاجات البسيطة كأي (نزلة برد) عاديـة بعد ثلاثـة أو خمسة أيام». ودعا حسن الآباء إلى «الاطمئنان»، مشيراً إلى أن «أي طفل لا يعاني أمراضاً مزمنة، يُشفى من أنفلونزا الخنازير بدواء بسيط، وقد لا يحتاج إلى عقار (التاميفلو)».

وتفصيلاً، قال الدكتور حسن إنه «استقبل عدداً كبيراً من الآباء وهم مصابون بقلق شديد، خشية إصابة أبنائهم بأنفلونزا الخنازير إذا ما انتظموا في المدارس»، لافتاً إلى أن «كثيرين عزموا على منع أطفالهم من التوجه إلى مدارسهم».

واستغرب أستاذ طب الأطفال من «حالة الفزع المنتشرة في الشارع الإماراتي»، مشيراً إلى أن «فيروس (H1N1) يعد من الفيروسات الضعيفة أو المتوسطة، ولكنه لا يصنّف بأية حال من الأحوال أنه فيروس شديد الخطورة». وأوضح أن «سلالة الفيروس موجودة منذ سنوات، ولكن الفيروس طوّر نفسه وأصبح قادراً على اختراق الجهاز المناعي للإنسان».

ولفت إلى أن «معدل الإصابة بأنفلونزا الخنازير في النطاق الطبيعي للإصابة بفيروس الأنفلونزا الموسمية سنوياً لا يختلف عن أي عام سابق».

وأشار الدكتور حسن إلى أن «حالات الوفاة بالمرض في الدولة كانت لطفل رضيع يعاني مرضاً في القلب، ولمسن عمره 75 عاماً، وامرأتين كانتا حاملين»، موضحاً أن «السبب الأساسي للوفاة بالمرض في كل أو معظم الحالات ليس له أية علاقة بما يسمى أنفلونزا الخنازير».

وشدد على أن «الإصابة بالفيروس في معظم الحالات، هي إصابة بسيطة وتستغرق من ثلاثة إلى خمسة أيام»، لافتاً إلى أن الأعراض «لا تزيد على أعراض نزلة البرد الشديدة، وهي ارتفاع في درجة الحرارة قد يكون شديداً، مع سيلان الأنف، واحتقان الحلق، وسعال بسيط، لكن الحالة العامة للمصاب تكون جيدة».

وأفاد الدكتور حسن بأن «علاج الإصابات يسير، إذ يتناول المريض مخفضات الحرارة ومسكنات الألم، مع الراحة وتناول سوائل دافئة»، لافتاً إلى أن «الدواء المضاد للفيروس لا يعطى إلا للمرضى قليلي المناعة».

وأوضح أن «المضاعفات أو الوفاة، لا تحدث إلا في حالات تقدم السن، أو مصابي الأمراض المزمنة مثل أمراض القلب والكُلى والسكري، لضعف جهازهم المناعي». أما الأشخاص الطبيعيون «فمعظمهم يكون المرض في حالتهم بسيطاً».

ولفت إلى أن «حالات وفاة أنفلونزا الخنازير جميعها كانت لمرضى يعانون ضعف المناعة، وهذه الفئة عُرضة للإصابة بأي فيروس، وإصابتها بأي نوع من الفيروسات سواء كان (H1N1) أو غيره هو خطر بالنسبة إليها، ومن الممكن أن يسبب لها مضاعفات تصل إلى الوفاة».

 

كذبة مرض انفلونزا الخنازير وفضائح منظمة الصحة العالمية وتجارة الأرواح
 

لقد أصبح هذا المرض شغل الناس الشاغل وقد أحدث زوبعة كبيرة جداً في أنحاء الكرة الأرضية

حيث أصبحت وسائل الإعلام تفتتح أخبارها بعدد الضحايا والمصابين بهذا المرض من جميع دول العالم

وأبطالها الأمريكان وشركات الدواء الإحتكارية في امريكا فالمرض ليس خطيرً كما يشاع باعتبار انه لا يؤثر على جهاز المناعة أوعلى جهاز التنفس وهذا ما أكده أكثر من باحث عالمي في علوم الأمراض والجدير بالذكر أن الدواء الجديد المُكتشف لهذا المرض تبين أنه من صناعة امريكية وأن صاحب معمل هذا الدواء هو المسؤول الأمريكي السابق دونالد رامسفيلد ولديه بعض الشركاء اليهود من الموساد والأهم من هذا وذاك هو موقف منظمة الصحة العالمية والتي رفعت حالة التأهب للدرجة الخامسة مما أثار الذعر في العالم وسبب ارتفاع اتوماتيكي لأرباح شركة رامسفيلد الدوائية والتي وصلت لمليارات الدولارات . وأشار احد العلماء السوريين بلقاء معه على قناة الجزيرة بأن المرض معروف وليس جديد كما أشارت منظمة الصحة وبأنه وجد في عام 1996 وانتشر خارج الولايات المتحدة في عام 2007 وكان السبب مزارع الخنازير الامريكية وما يحدث فيها من مخالفات . واتهم العالم السوري منظمة الصحة العالمية بالتآمر مع الأمريكان فالمتعارف عليه أن منظمة الصحة العالمية مسؤولة عن أي دواء يُطرح في الأسواق ولا يمكن أن يُباع أو يُستعمل إلا بموافقة المنظمة والمصادقة عليه وهذا ما لم تقم به المنظمة عندما قدمت الهند وتايلند مصل مضاد لهذا الفايرس وبسعر أقل بكثير من السعر الأمريكي , حيث يتراوح سعر المصل بامريكا والمصادق عليه من منظمة الصحة ما بين الـ 90 والـ 100 دولار بينما قدمته الهند بسعر 12 دولار. واتهم وسائل الإعلام الأجنبية التي هولت الموضوع بشكل غير طبيعي وكشف انه كان هناك تخبط في إحصاء عدد الذين وافتهم المنية جراء إصابتهم بهذا المرض حيث أن المسؤولين في المكسيك ذكروا أن عدد القتلى 120 ثم في يوم آخر قالوا ان العدد 150 وفي يوم تالي قالو أن العدد لا يتجاوز 22 قتيل . وأشار بعض الباحثين والمتابعين الى أن امريكا تتاجر في الأرواح البشرية عن طريق إبتكار أمراض جديدة وخطيرة مع وضع المصل المضاد لها ونشر هذه الأمراض في العالم ومن ثم بيع المصل وجني الأرباح منه ولعل المسؤولين الامريكان تأثروا الى حد كبير بأفلامهم السينمائية ذات المواضيع المتعلقة بالأمراض والأدوية . ويوماً بعد يوم يتضح للعيان مهام تلك المنظمات الدولية

في الحقيقه سمعنا كثير عن مرض انفلونزا الخنازير والذي قد يصيب نصف سكان الارض هذا طبعا تقرير من >منظمه تسمى بمنظمه الصحه العالميه< مع العلم ان الاصابات في امريكا واوربا والحمدلله لم يصب اي شخص من الدول العربيه والاسلاميه بهذا المرض وفي الحقيقه انا شفت حلقه وهي موضوع عن هذا المرض وهو مرض كذبه ملفق من شركات ادويه اوروبيه امريكيه وهدفها فقط كسب المال وهم صانعين هذا المرض +الاعلام الذي عمل ضجه كبرى في العالم عن هذا المرض عشان عده اشخاص قليلين توفو منه ماتمسمى بمنظمه الصحه العالميه تعودنا على كذباتهم مثل مرض جنون البقر والجمره الخبيثه والسارس الذي عمل ضجه اكبر من انفلونزا الخنازير والذي توفى منه فقط 4 اشخاص هذي كلها كذب من اجل كسب المال لماذا لايحذرون من الامراض الخطره مثل الملاريا الذي تقتقل في افريقيا الملايين والامراض المستعصيه مثل السرطان وغيره الا ان هذه الامراض مصنوعه من شركات الادويه وفي تقرير يقول ان هذا المرض شبيه للانفلونزا العاديه وصنع علاج له بسيط جدا ولضغوط من اصحاب منتجات الخنازير خصوصا من امريكا لان دخلها 97مليار سنويا من الخنازير تم تغيير اسم المرض الى "اتش 1 ان 1 " وماتسمى بمنظمه الصحه العالميه احتركت دواء اسمه "تاميلو فلو" رغم عرض شركه هنديه وشركه برازيليه وعرضت الشركه الهنديه سعر 19 دولار للعلبه الا ان شركه تاميلو فلو خصصت سعره 100 دولار لاحظو الفرق ؟؟؟ اتمنى ان يكون البعض استفاد من هذا الموضوع وشكرا


أرسل إلي هذا المقال من قبل زميلتي , و هو على ما يبدو مجهود جبار قام به عدد من حماة الإنسانية , و قد قمت بترجمة المقال لأضعه بين أيديكم . و الله من وراء القصد . و أعتقد بعد دراسة المقال و المراجع التي استند عليه وجود أيدي من يزعم بأنهم أبناء الله و أحباؤه و عبدة الطاغوت وراء الأمر الجلل الذي يتناوله المقال , ألا و هو لقاح انفلونزا الخنازير , و ذلك للنيل ممن هم أدنى منهم بزعمهم و خاصة من المسلمين و نهب ثرواتهم التي من الله بها علينا , خاصة و أن إزدياد عدد المسلمين يقض مضاجعهم . فالصحوة و الحذر و التحقق من صحة الأمر يا ولاة الأمة و حماة قلعة الإسلام و مسؤوليها و رعاة الأسر .

و لقد قرأت اليوم خبراً عن نجاح شركة نوفارتس في إنتاج اللقاح و سعيها لتوقيع إتفاقيات تجارية مع 35 دولة لتزويدها باللقاح قبل حلول نهاية العام الجاري . عليه نظراً لضيق الوقت و أهمية الخبر اكتفيت بالمقال وحده دون ترجمة المراجع .

مساهمة من قبل : دكتورة مرابطة على حدود المملكة – مملكة الخير و الإنسانية و العطاء .
نشر المقال بتاريخ : الاثنين 10 أغسطس ، 2009 ، 3:58 ظ
بعنوان : كابوس مروع – أسرار منظمة الصحة العالمية
الدكتورة سارة ستون
جيم ستون , صحافي
روس كلارك ، محرر



"إن برنامج التطعيم الإجباري ضد فيروس إنفلونزا الخنازيرH1N1 عندما ينظر إليه بالأخذ في الإعتبار تبرهن صحة فرضية أن الفيروسH1N1 من الفيروسات المركبة جينياً و أنه تم إطلاقه عن عمد لتبرير التطعيم ، يكشف عن مؤامرة قذرة و واضحة لتقسيم الإنسانية إلى مجموعتين , المجموعة الأولى تضم أولئك الذين تدنت قدراتهم العقلية و الفكرية و تدهورت صحتهم و انخفضت القدرات الجنسية لديهم عن طريق التطعيم الملوث ، و مجموعة أخرى لا زالت تمتلك تلك الميزات الإنسانية الطبيعية و بالتالي فهي متفوقة و تحكم المجموعة الدنيا إن لم تستعبدها فعلاً ".


قابلت قصة انفلونزا الخنازير بتشكك كبير ، بل بدت مثل قصص إحدى أفلام الدرجة الثانية – تبدأ قصتها بسفر عدد من الطلاب إلى الخارج لقضاء عطلة الربيع حيث يلتقطون العدوى بالفيروس و عندما يعودون إلى بلدهم تنتقل العدوى إلى أهاليهم و زملائهم و بذلك يبدأ الوباء في الإنتشار في جميع أنحاء العالم , قصة سينمائية لا يمكن تصديقها ، و كنت على يقين منذ اليوم الأول من أنه إما أنه لا يوجد هناك فيروس على الإطلاق أو أنه مركب تم التخطيط لإطلاقه عن عمد بعد دراسة عميقة من أجل تحقيق أهداف في غاية الخطورة .

للأسف فإن صحة الإحتمال الثاني قد تأكدت ، و بذلك نحن نواجه خطراً جديداً تماماً و غير مسبوق يتمثل في هذا الفيروس المركب الذي لم يعرف من قبل ، و ينقل عن أخصائي علم الفيروسات قولهم : "بحق الجحيم , من أين حصل هذا الفيروس على كل هذه الجينات ؟ إننا لا نعرف ! " . إن التحليل الدقيق للفيروس يكشف عن أن الجينات الأصلية للفيروس هي نفسها التي كانت في الفيروس الوبائي الذي انتشر عام 1918م بالإضافة إلى جينات من فيروس انفلونزا الطيورH5N1، و أخرى من سلالتين جديدتين لفيروس H3N2 و تشير كل الدلائل إلى أن انفلونزا الخنازير هو بالفعل فيروس مركب و مصنع وراثياً.

هذا المقال هو وليد جهد جماعي يهدف إلى الكشف عن و الوصول إلى الدافع وراء إطلاق هذا الفيروس و الوباء للتحذير مقدماً عن أمور ستحدث في المستقبل القريب .

المحاولة الأولى :

في فبراير 2009م ، قامت شركة باكستر إحدى الشركات الكبرى لإنتاج اللقاحات بإرسال لقاح فيروس الإنفلونزا الموسمي إلى 18 بلداً أوروبياً و كان اللقاح ملوثاً بفيروس انفلونزا الطيور H5N1 الحي , و لحسن الحظ قررت الحكومة التشيكية إختبار اللقاحات كخطوة روتينية و عينت شركة Biotest التشيكية لإختباراللقاح التي قامت بتجربته على حيوانات المختبر . و كانت الصدمة عندما ماتت جميع الحيوانات التي أعطيت اللقاح فأدركوا أن هناك خطأً هائلاً , و أسرعت الحكومة التشيكية إلى إخطار حكومات البلدان الأخرى التي تلقت اللقاح و لحسن الحظ أنها أدركت ذلك في اللحظة الأخيرة . و عندما فحصت الدول الأخرى اللقاحات تبين فعلاً بأن جميع اللقاحات تحتوي على الفيروس الحي , و لو لا الله ثم تمكن التشيك و مختبرات الشركة من القبض على دفعة شركة باكستر الملوثة لكنا الآن في خضم وباء عالمي مع أعداد هائلة من القتلى .

بل الأدهى من ذلك , أنه على الرغم من ذلك "الخطأ" الفادح لم تتم محاكمة أو معاقبة شركة باكستر بأي شكل من الأشكال , علماً بأن الشركة تطبق نظام الحماية البيولوجية المسمى بـ BSL3 (مستوى السلامة الحيوية 3) و هو بروتوكول وقائي صارم كان من شأنه أن يوقف مثل هذا التلوث , إلا أن وصول الفيروس إلى اللقاح بتخطيه بروتوكول السلامة الصارم إلى جانب قوة و كمية الفيروس في اللقاح يظهر بوضوح أن التلويث كان متعمداً ، وهذا في الواقع محاولة لقتل الملايين تم ايقافها بمجرد إهتمام بلد واحد بما كان يحصل و عدم إظهار الثقة العمياء . الجدير بالذكر أن بروتوكول السلامة المتبع يجعل من المستحيل عملياً و تقنياً أن يقفز حتى فيروس واحد من الفيروسات قيد البحث و الدراسة من قسم البحوث إلى قسم تصنيع اللقاحات , و ظهور فيروس H5N1 في قسم الإنتاج ليس له أي مبرر آخر غير أنه تم تمريره عن قصد و تعمد.

قد يعتقد المرء بأن باكستر يكون قد تم إقصاؤها عن الأعمال التجارية بعد إرتكابها مثل هذا "الخطأ" الجسيم ولكن العكس هو الصحيح ، و الذي يثير تساؤلات كثيرة ، مثل : أية أبحاث و أية دراسات دعت الشركة إلى إنتاج ذلك الكم الهائل من الفيروس أصلاً ؟ كيف و لماذا انتهى المطاف بفيروس إنفلونزا الطيور الحي في الملايين من جرعات اللقاح ؟ لماذا شملت اللقاحات على المكونات اللازمة لبقاء الفيروس على قيد الحياة و محتفظاً بقوته طوال تلك الفترة ؟ لماذا لم تتم محاكمة أو معاقبة باكستر أو حتى مسائلتها بأي شكل من الأشكال؟ بدلاً من مقاطعة الشركة و وضعها على القائمة السوداء ، كافأت منظمة الصحة العالمية باكستر بعقد تجاري جديد و ضخم لإنتاج كميات كبيرة من تطعيمات إنفلونزا الخنازير و التي من المقرر أن يتم توزيعها في جميع أنحاء العالم في خريف هذا العام ,كيف بحق الجحيم يمكن أن يكون هذا ممكناً ؟
 

     


نقطة التركيز الرئيسية :

دعنا نتحول إلى جانب آخر من لقاح إنفلونزا الخنازير الذي تعمل شركات الأدوية الكبرى و منها باكستر على قدم و ساق لإنتاج كميات كبيرة منها خلال أشهر تكفي لسكان العالم ، و الذي هو موضوع هذا المقال ، و هذا الجانب الآخر هو أن التطعيم المذكور ما هو إلا خطة لتدمير فكرنا و صحتنا و قدراتنا الجنسية عبر حملة تطعيم عالمية واسعة و ذلك بإستخدام مواد إضافية خاصة تسمى المواد المساعدة الهدف النظري من إضافتها هو زيادة قوة التطعيم بحيث تكفي كمية صغيرة منه لتطعيم عدد كبير من الناس و زيادة عدد الجرعات المنتجة خلال فترة زمنية قصيرة , و في حالة تطعيم إنفلونزا الخنازير , ليمكن إنتاجها قبل حلول موسم إنتشار الإنفلونزا في فصل الخريف . و لكن على الرغم من أن هناك العديد من المواد المساعدة الآمنة التي يمكن أن تضاف ، قرروا إضافة مادة السكوالين – و السكوالين هي مادة هامة و منتشرة بشكل كبير في الجسم و يستمدها من الغذاء , إنها المادة الأساسية التي ينتج منها الجسم العديد من الزيوت و الأحماض الدهنية المختلفة المهمة لأداء الوظائف الحيوية الهامة في مختلف أعضاء الجسم ، و هي المادة الأم التي تنتج منها كافة الهرمونات الجنسية و بالتالي المسؤولة عن الخصوبة ، كما أنها مهمة لخلايا المخ لتقوم بأداء وظائفها بشكل صحيح و أيضاً تلعب دوراً مهماً في حماية الخلايا من الشيخوخة و الطفرات الجينية . و قد ثبت أن حقن السكوالين كمادة مساعدة مع التطعيمات يسفر عن حدوث إستجابة مناعية مرضية عامة و مزمنة في الجسم بأكمله ضد مادة السكوالين . و من البديهي بعد معرفة أهمية مادة السكوالين في الجسم أن يخلص القارئ إلى أن أي شيء يؤثر على مادة السكوالين سيكون له أثر سلبي كبير على الجسم و أن تحفيز النظام المناعي ضدها سيؤدي إلى إنخفاضها و إنخفاض مشتقاتها و بالتالي معدل الخصوبة و تدني مستوى الفكر و الذكاء و الإصابة بالأمراض المناعية الذاتية .

و بما أن الجسم يستمد حاجته من السكوالين من الغذاء و ليس الحقن عبر الجلد , فإن حقن السكوالين إلى جانب الفيروس الممرض عبر الجلد أثناء حملة التطعيم ضد إنفلونزا الخنازير ، سيكون سبباً في إحداث استجابة مناعية مضادة ليس فقط ضد الفيروس المسبب للمرض بل أيضاً ضد مادة السكوالين نفسها لتتم مهاجمتها هي الأخرى من قبل النظام المناعي . و كما ذكر , فالسكوالين يشكل مصدراً وحيداً للجسم لإنتاج العديد من الهرمونات الستيرويدية بما في ذلك كل من الهرمونات الجنسية الذكرية والأنثوية و هو أيضاً مصدر للعديد من مستقبلات المواد الكيميائية التي تنقل الإشارات العصبية في الدماغ و الجهاز العصبي ، وعندما يتم برمجة الجهاز المناعي لمهاجمة السكوالين فإن ذلك يسفر عن العديد من الأمراض العصبية و العضلية المستعصية و المزمنة التي يمكن أن تتراوح بين تدني مستوى الفكر و العقل و مرض التوحد (Autism) و إضطرابات أكثر خطورة مثل متلازمة لو جيهريج (Lou Gehrig's) و أمراض المناعة الذاتية العامة و الأورام المتعددة و خاصة أورام الدماغ النادرة .

و في دراسات مستقلة , أجريت التجارب على اللقاحات التي شملت على السكوالين كمادة مساعدة و تم حقن خنازير غينيا بها ، و أثبتت تلك الدراسات أن الإضطرابات الناتجة عن تحفيزالمناعة الذاتية ضد السكوالين قتلت 14 من أصل 15من الخنازير , و تمت إعادة التجربة للتحقق من دقة النتائج و جاءت النتائج مؤكدة و متطابقة .

و يعود تاريخ "مزاعم " كون السكوالين مادة مساعدة إلى فترة حرب الخليج الأولى حين تم حقنها للمرة الأولى في حقن لقاح الجمرة الخبيثة للجنود الأمريكان الذين شاركوا فيها ، و قد أصيب العديد من الجنود الذين تلقوا التطعيم بشلل دائم بسبب الأعراض التي تعرف الآن جملة بإسم متلازمة أعراض حرب الخليج , و قد بينت الدراسات و الفحوصات أن 95 في المئة من الجنود الذين تلقوا لقاح الجمرة الخبيثة قد وجدت لديهم أجسام مضادة ضد مادة السكوالين , و أن عدد قليل من الجنود الذين تلقوا اللقاح خلت أجسامهم من الأجسام المضادة بغض النظر عما إذا كانوا قد خدموا في حرب الخليج أم لا . كما خلت أجسام الجنود الذين لم يتلقوا اللقاح من الأجسام المضادة ضد مادة السكوالين حتى أولئك الذين قاتلوا في الخليج . و يثبت ذلك أن 95% من جرعات التطعيم , و ليس كلها , إحتوت على السكوالين و يثبت أيضاً أن المشاركة في الحرب ليس لها أي علاقة بالإصابة بمتلازمة حرب الخليج على عكس ما ادعته مصادر دفاعية حكومية . و قد بلغ مجموع الوفيات الناجمة عن وجود الأجسام المضادة 6.5 في المئة من المجموعة التي تم تلقيحها , كما أثبتت دراسة أخرى أن معدل الخصوبة في الجنود الذين ثبت وجود الأجسام المضادة في أجسامهم

قد انخفض بنسبة من 30 – 40 % .

الجدير بالذكر أن ظهور أعراض حدوث المناعة الذاتية بشكل كامل يستغرق نحو عام منذ تلقي اللقاح إلى أن يستنفد الجهاز العصبي و الدماغ و الجسم كافة إحتياطيات السكوالين التي تسلم من مهاجمة جهاز المناعة له , و بعد إستنفاد الإحتياطي تبدأ الخلايا بالتلف , و مرور هذه الفترة الزمنية الطويلة تحول دون توجيه الإتهام للقاح و الشركة المصنعة له و التي تظل تنفي إرتكاب أي مخالفات أو تحمل المسؤولية عن تلك الأعراض المتأخرة . و مع قيام الكونغرس الأمريكي بتمرير قانون منح الحصانة للشركات الدوائية ضد أي ضرر ينتج من اللقاحات

 فإن الواقع ينبئ عن مستقبل مظلم إلى الأبد.

و بعد فحص مكونات لقاح إنفلونزا الخنازير ضد فيروس H1N1 لا يسعنا إلا أن نخلص إلى أن المقصود به ليس علاج الإنفلونزا بتاتاً ، بل إنه يهدف إلى :

- الهبوط بمستوى ذكاء و فكر العامة .
- خفض معدل العمر الإفتراضي ( بإذن الله ) .
- خفض معدل الخصوبة إلى 80% بشكل أقصى للسيطرة على عدد السكان.
- إبادة عدد كبير من سكان العالم و بالتالي السيطرة على عدد السكان أيضاً .

و لو كانت الأهداف من وراء التطعيم غير التي ذكرت ، لما إحتوى اللقاح على السكوالين أو المواد المساعدة الأخرى الضارة ( التطرق إلى المواد المساعدة الأخرى خارج نطاق هذا المقال الذي لا يغطي سوى السكوالين ) ، ونحن نعتقد بأنه نظراً لأن هناك الكثير من الطرق لتحفيز الإستجابة المناعية الذاتية ضد الجسم بشكل لا تقل تدميراً عن طريق حقن الجسم بـ "المواد المساعدة" التي توجد مثلها في الجسم أو تشبهها كيميائياً و غيرها من الطرق كإرسال الشحنات الملوثة عن عمد كما فعلت شركة باكستر فإن مصداقية اللقاحات و التطعيمات قد تضررت إلى الأبد و الثقة في الهيئات و الجهات الصحية و الطبية العليا قد تزعزت بشكل لا يمكن إصلاحه , و أما شركة باكستر فإنها يجب أن تقاطع و تفرض عليها عقوبات , و حقيقة أنها لم تعاقب مؤسفة للغاية و تستوجب الذم و اللعن . كما يفتح انكشاف هذه المحاولات الباب على مصراعيه أمام التفكير و التساؤل عن إمكانية وجود محاولات أخرى من قبلهم لتحقيق الأهداف المذكورة غير اللقاحات !

و مؤخراً أكدت صحيفة " وشنطن بوست " أن اللقاح سيحتوى أيضاً على مادة الثايمروزال (Thimerosal) و هي مادة حافظة تحتوي على الزئبق الذي هو العنصر المسؤول عن التسمم العصبي الذي يؤدي إلى مرض التوحد ( Autism ) المعيق في الأطفال و الأجنة علماً بأن النساء الحوامل و الأطفال يترأسون قائمة الذين توصي منظمة الصحة بتطعيهم أولاً . و للمعلومية فإن تلك المادة الحافظة تستخدم في كثير من اللقاحات التي نسارع لتلقيح أنفسنا و أبناءنا بها , و من ثم يرمي الأطباء الجينات بالتطفر و التسبب في الأمراض الغريبة و المتلازمات العجيبة و هي منها براء !

الثقة المتزعزعة :

إن منظمة الصحة العالمية جنباً إلى جنب مع كبار المصنعين في مجال الصناعات الدوائية قد كشفت بشكل واضح عن نواياها الخبيثة لإلحاق الضرر بالبشرية جمعاء من خلال الأوبئة المصطنعة و اللقاحات المضرة , و ذلك لغرض قد يكون من الصعب تحديده بشكل دقيق إلا أنه سيكون من المأمون أن نفترض أنه سيكون هناك صفوة من الناس يعلمون بأنها إما ملوثة أو ضارة فلا يتلقونها أو يتلقون الآمنة غير الملوثة و نتيجة لذلك سيكونون أعلى ذكاءً و أحسن صحة مقارنة بأولئك الذين سيتلقون الملوثة أو الضارة و بالتالي , و كما سلف الذكر , فإن برنامج التطعيم ضد فيروس إنفلونزا الخنازيرH1N1 الذي ثبت كونه سلاحاً فيروسياً هجيناً من صنع أيدٍ بشرية ، ما هو إلا محاولة واضحة لتقسيم الإنسانية إلى مجموعتين ؛ المجموعة الأولى تضم أولئك الذين ضعفت عقولهم و صحتهم و الحياة الجنسية لديهم عن طريق التلقيح الملوث ، و مجموعة لا زالت تمتلك تلك الميزات الإنسانية و بالتالي فهي متفوقة و مستعبدة للمجموعة الدنيا. و من المعقول بعد معرفة هذا , الجزم بأن التطعيمات لم تعد آمنة و يجب عدم أخذها لأي سبب من الأسباب كانت . رجاءً لا تدعهم ينالون منك و من أبنائك .

إن ما يثير الريبة هو تهويل المنظمة من شأن الفيروس الذي قتل قرابة 500 شخصاً فقط (سواءً تأكد وجود الفيروس أو لم يتأكد) من بين مئات الآلاف من حالات الإصابة به في العالم منذ إطلاقه من قبل مصنعيه دون التساؤل للحظة عن العوامل المصاحبة التي تسببت في مقتل أولئك الأشخاص دون غيرهم من المصابين , و ما أغرب أن تكترث لأولئك دون مئات من القتلى المدنيين في الحروب مثلاً أو جراء الأمراض الأخرى , و أن ما يدعو إلى التساؤل أيضاً هو حث المنظمة دول العالم على إتباع حملة تطعيم جماعية و موحدة و متزامنة ضد المرض , و نخشى أن هذا ليس الغرض منه سوى تلقيح جميع سكان العالم باللقاح الملوث قبل ظهور الأعراض المرضية في الفئة التي تلقت اللقاح و بالتالي إمتناع الآخرين عن أخذه و إنكشاف المؤامرة قبل أن تؤتي بثمارها المرجوة . الجدير بالذكر أن الولايات المتحدة قد جعلت تلقي التطعيم المذكور إجبارياً بموجب قانون سنته و فرضت السجن و الغرامة على كل من سيعارض تلقيه ضاربة بذلك الحرية الشخصية و حقوق الإنسان عرض الحائط خاصة و أن الإمتناع عن التطعيم لن يضر إلا الشخص نفسه .

ملاحظة مهمة :

إذا رأيت شريط فيديو لشخصيات كبرى يأخذون تطعيماتهم ، ضع في الإعتبار أن ليس كل الجرعات صنعت مماثلة !

المراجع :

شكر خاص للعالم و الصحافي جيم ستون الذي لولا الله ثم هو لما توحدت جهودنا لكتابة هذا

 المقال الذي يخدم البشرية جمعاء.
Newsmax.com "اللقاح قد يكون أكثر خطورة من انفلونزا الخنازير"
Mercola.com "سكوالين : و مصل انفلونزا الخنازير- كشف السر الصغير القذر "
Chiroweb.com "اللقاحات قد تكون مرتبطة بمتلازمة أعراض حرب الخليج"
The Unify Coalition "لقاحات تجريبية / المواد المساعدة / سكوالين"
Health Freedom Alliance "اقرأ إلى البند رقم 122 ، فإنها ترجع إلى اللغة الإنجليزية نصف صفحة لأسفل!
Rense " تقرير ممتاز عن متلازمة حرب الخليج و مرض التوحد ، لمستشار و جراح المخ و الأعصاب الأمريكي الشهير الدكتور بلايلوك .

     

الصفحة الرئيسيةسيارات للبيع في الاردناراضي شقق فلل محلات في الاردناعلانات متفرقةوظائف في الاردن

 

 

 

 

الصفحة الرئيسيةسيارات للبيع في الاردناراضي شقق فلل محلات في الاردناعلانات متفرقةوظائف في الاردن

 

 

 

الصفحة الرئيسيةسيارات للبيع في الاردناراضي شقق فلل محلات في الاردناعلانات متفرقةوظائف في الاردن

 

 


 

 
 
   
       
 

شقق للبيع في عمان

   
   
     
 

 
   
 
       
 

المعلومات اللازمة للتحويل بواسطة ويسترن يونيون Western Union

 
   
   
       
 

 
   
 
                     
 

الرئيسية   |

اضافة اعلان

      Amman Jordan  -  All Rights Reserved